الرئيسية / الأخبار / صفاء الهاشم: ليتنا لم نطع حكومة كاذبة.. جميع وعودها حبر على ورق

صفاء الهاشم: ليتنا لم نطع حكومة كاذبة.. جميع وعودها حبر على ورق

1_21_201314132PM_5859830361وجهت صفاء الهاشم المرشحة بالدائرة الثالثة عبر شاشة «الوطن بلس» خلال برنامج «الطريق الى المجلس» مع الاعلامي المميز علي حسين، رسالة على الهواء مباشرة الى وزيرة التخطيط د.رولا دشتي، طلبت منها «الظهور اعلاميا من باب الشفافية، وشرح برنامج عمل الحكومة، وعرض خطة الدولة للخمس سنوات القادمة بند بند وبيان بيان»، كما أكدت ان التركيبة الجديدة للمجلس لابد ان تكون قاسية جدا لتواجه الحكومة «راس براس» كي تكون قادرة على تعرية الأداء الحكومي، وعبرت عن دعمها للمساعدات التي قدمت للأخت الكبرى والعامود الفقري مصر بحسب وصفها.
وأشارت الهاشم الى أبرز المحطات التي تود ان تطرحها في المجلس وأبرزها انجاز قائمة تنفيذية للصندوق الملياري للمشاريع الصغيرة، معتبرة انه بارقة أمل للشباب، كما ستطرح تطبيق قانون نبذ الكراهية والوحدة الوطنية.
ووجهت الهاشم انتقاداً إلى المجلس المبطل الأخير قائلة «ليتنا لم نطع حكومة كاذبة.. جميع وعودها حبر على ورق.. مؤكدة أن الحساب معها سيكون فور انتخاب المجلس كما كشفت عن تفاصيله أخرى في التالي:
< هل أخطأتم باعطاء الحكومة مهلة 6 أشهر؟
– نعم، ليتنا لم نطع حكومة كاذبة، جميع وعودهم حبر على ورق، قانون صندوق الأسرة مثلا الموقع من سمو الأمير لم يأخذ بعين الاعتبار، لم يدرج أيضا في ميزانية الدولة الموقع من رئيس الوزراء. هل يعقل ان تكون ميزانية دولة نفطية بهذه الايرادات فيها أرباح غير محققة، ديوان سمو الرئيس يحتاج الى دراسة وتوفير برنامج عمل للحكومة وخطة محكمة، وعلى رئيس الوزراء التعامل مع المجلس بشكل مباشر دون الكتل والأقطاب.
< ما علاقة اصدار المراسيم بالتيارات السياسية؟
– يوجد مناقصات لمشاريع كبرى وقعت دون الدخول في طريق الاجراءات الادارية المعتادة لتنفيع قطب سياسي يعمل مع سمو رئيس الوزراء.
< لماذا لم تتحركوا على المناقصات المذكورة في الانتخابات الأولى؟
– لقد قمنا بتحقيق جسر جابر ومحطة الزور، وعندما زدنا الرقابة طلبت الحكومة هدنة وزادت من وعودها، كنا نعمل بنوايا حسنة مع الحكومة، وتلقيت كثيرا من الوعود والموافقة من قبل سمو رئيس الوزراء.
< ما سبب هجومكم اليوم على وزيرة التنمية؟
– لأن التخبط الواضح في انجاز كثير من المشاريع في غياب السلطة التشريعية غير طبيعي.

لا مهل

< هل ستعطون الحكومة مهلة أخرى؟
– لا، سيبدأ الحساب وخصوصا مع وزيرة التخطيط، لدي ملفات كبيرة بالذات لوزيرة التخطيط، تتناول موظفي الوزارة وتنتهي بخطة الدولة وبرنامج الحكومة، هذه الملفات التي تتجنب وزيرة التنمية اخراجها.
< ما سبب عدم اخراج وزيرة التخطيط لهذه الملفات؟
– عليك باستضافتها، لقد كانت دائمة الظهور الاعلامي، لماذا يأبى الوزراء الخروج اعلاميا؟ أنا أوجه رسالة للدكتورة رولا: «أرجوك اظهري اعلاميا من باب الشفافية، واشرحي برنامج عمل الحكومة، وخطة الدولة للخمس سنوات القادمة، اشرحي لنا بيان بيان وبند بند». كما أوجه رسالة لسمو الرئيس: «الشعب هو اكثر ضمان للحكومة، دع الشعب بجانبك، تفاكر وتسمع منهم، ولا تعمل بالأجندة الحالية التي تطبخ تحت الكاونتر ولن تنفع للقادم» ان العمل مع الكتل والأقطاب لن يكون داعما في الحفاظ على مقعدك التنفيذي.
< هل ترين في الانتخابات الحالية حربا على صفاء الهاشم؟
– «أنا صريحة زيادة عن اللزوم وأضع اصبعي على الجرح، أشخص وأضع الحلول بطريقة أحرجت من حولي، انا لا أنتقد دون حلول، وقد أحرجت عددا من الوزراء في المجلس السابق». وكان هناك كثير من الحروب على المجلس السابق، وتكالب على الضرب بالاشاعات مثل الصندوق الملياري، كان هناك خوف من اننا «لسنا خاتم يتحرك بحسب أوامرهم».
< ماذا حدث بينك وبين د.علي العمير بما يخص ما استجد على الاستجوابات؟
– تكلمت معه يوم الجلسة وعرضت عليه الأحكام، والبيان الخاص بكشوف تزوير 62858 وطلب مني تقديم طلب لجلسة خاصة على هذا المحور وسيوقعه، انا يهمني ملف التزوير في التجنيس، ويهمني معرفة أساس هذه الجنسيات، طلبت من وزير الداخلية الظهور للحديث في جلسة سرية، عن هذه القضية، أو حتى ترشيح أحد قيادينك أو وكلاء الجنسية، ولم يتم ذلك.
< هل ترين ان الاستجواب أمر «دبر بليل»؟
– نعم، ولكن غلطة الشاطر بألف بعدما رأوا نوع الضرب الذي يأتيهم، وأشكر د.معصومة لأنها كانت حيادية جدا في هذا الأمر.
< هل الاعتراف بخطأ اعطاء الحكومة فرصة 6 أشهر موجود لدى الكل؟
– أنا أتحدث عن نفسي، انا لدي ثقافة الاعتراف والاعتراف بضرورة تعديل بعض الأمور، لا مشكلة لدي بالاعتراف بخطأ تصديقنا للحكومة ورئيسها واعطائهم الثقة، وصندوق الأسرة قضية قصمت ظهري.

مواجهة

< هل المجلس القادم سيدخل بعداوة مع الحكومة المقبلة؟
– لا «راس براس» والتركيبة القادمة للمجلس لابد ان تكون قاسية جدا لتواجه الحكومة، نحن سنبقى وراءها الى ان نعري أداءها، أنا احتاج لوزير داخلية يقود لا يقاد، ووزير صحة كفء واداري ناجح، واحتاج لوزير تخطيط وهيكلة كاملة لدولة غير د.رولا، لأنها لم تتمكن من ذلك، لقد ضيعت كوادر.
< لو كنت مكان رئيس الوزراء، هل تعتقدين بأنه شخص ناجح في فريقه؟
– رئيس الوزراء داهية سياسي، ولكنه محدود تنفيذيا وعليه ان يحيط نفسه بسياسيين واداريين ووزراء يأخذون البلد للأمام.
< ماذا تقولين عن وزير الدولة ووزير التجارة؟
– أبو عبدالله شخص مجتهد يجب ان نراه بشكل يومي لأنه ناطق باسم الحكومة، يطمئنا عن قضية شراء الأصوات، وما يحصل من اجراء وترتيبات تحت الطاولة بخصوص الانتخابات، ويخبرنا عن ميزانية الدولة ويقيم مؤتمرات صحافية حول حقوق المواطن والقوانين والخطط الوطنية القادمة، يتحدث عن دعم البنوك والمستثمر الأجنبي، ويتحدث عن الصندوق الملياري لدعم المشاريع الصغيرة، هذا الصندوق أسس لمساعدة الشباب والرفع من مستواهم بتقديم مساعدات لهم واعطائهم فرص قادرة على استثمار طاقاتهم. هل يعقل لدينا مستثمرون صغار يعانون؟ لا أريد وزراء يتفاعلون مع الشباب في «الكوفي شوب» دون متابعة.

العمل الخيري

< ما سبب تقصدكم لتوقيف العمل الخيري في الكويت ومحاربة التبرعات؟
– نحن لا يمكن ان نوقف العمل الخيري ولا نعترض عليه، ولكن بما أننا دولة قانون ومؤسسات ودستور، لابد من وجود جهة في الحكومة تنظم العمل الخيري، وجمعيات تشهر تحت مظلة وزارة الشؤون.والمفروض أنها تحت رقابة ديوان المحاسبة والرقابة الادارية للوزارة المعنية.نحن لا نعترض على أشخاص شرفاء ويعدون عين الكويت المركبة مثل عبدالرحمن السميط، ولكن نعترض على من يشترون شقق في سراييفو تحت اسم أعمال خيرية وتبرعات، ولكنها ضمنيا تساهم في الأعمال الارهابية في سورية وغيرها.
< هل يعقل ان الدولة صامتة أمام هذا النوع من المساهمات الارهابية؟
– «الدولة رعوية لهم» انا أسأل، لماذا الدولة ترعى هذه الدول والأقطاب، وهذا سبب طلبي من الحكومة الالتفات الى الشعب بعيدا عن الكتل والأقطاب، لأن الشعب أضمن، الكتل والأقطاب خونة، يريدون المناصب فقط، يريدون ان ياخذوا من الدولة دون ان يقدموا وهم ليسوا ضمانة للحكومة.
< ما هو رأيك بمن استمروا بالمقاطعة؟
– «الكويت محمل وثير، الحمدالله على العقلان، الله هداهم، احنا أبناء وطن واحد وبطن واحد، نحن أشقاء ولا أريد ان أتكلم ديباجة، أطلب الهداية للفئة المقاطعة، لا تبرير لهم ونحترم رأيهم».
< من وجهة نظرك هل الحكومة تعطي مساعدات لمصر؟
– مصر الأخت الكبرى وتستحق، لن تذهب العطية قبل استلام السيسي والتعينات الجديدة، وهذا مطمئن بالنسبة لي لأنه مؤشر ايجابي حول أين ستذهب الأموال.
< هل لدينا مساعدات للخارج ولا يوجد ما يكفي لمساعدات المواطنين؟
– انا أتحدث عن دولة مصر التي كانت سندا لنا، كل ما لدينا هو «فلوسنا» رأس مالنا، الكويت دائما عود من حزمة واياديها البيضاء في كل مكان، الآن يأتي الضغط على الحكومة التي لابد ان تتحرك نحو وظائف شبابها، بنيتها التحتية، ومشاريعهاالخاصة، المفروض ان تتحدث عن انشاء مدن متكاملة، هذا العتب على الحكومة والعتب ليس بوهب العطايا، الدول التي لا يحتاج شعبها على العطايا، يحصل على خدمات بالمقابل ووظائف.

الإخوان سم أفعى

< كيف ترين مساعدتكم للانقلاب ضد رئيس منتخب؟
– «الاخوان سم أفعى» وانا في هذه الناحية ديكتاتورية ولا أعطي الاخوان أي اعتبار، قوة المصريين الحقيقية في قدرتها على اجتثاث الاخوان، مصر عامودنا الفقاري.
< لماذا تنتقدين غرفة التجارة من جهة وتطلعين لمساعدتها من جهة أخرى؟
– «حنقي على قانون المديونيات، الأصول في البورتفوليو في قطاع التجارة صحية جدا، وتدر موارد غير عادية، ولكن هناك لعب على أصوله في هذه الأصول، وهناك بكتيريا تتعايش عليها، والتعديل على قانون المديونيات سيفك الحبل الخانق على كثير ممن خضع لهذه المظلة».
< ما هو التعديل الذي تودون اضافته؟
– لا يحضرني الآن، هو أربع مواد رئيسية تصب في تحرير أسماء من دفعوا مديونياتهم وبعض الأصول مازالت تحت الاحتكار.

قوانين

< ما أبرز القوانين التي تودين طرحها في المجلس؟
– أود اكمال وانجاز ما بدات به، حلمي ان أرى قائمة تنفيذية للصندوق الملياري للمشاريع الصغيرة، لأنه بارقة أمل لشبابنا، أحلم برؤية قانون حق الاطلاع مطبق، وتطبيق قانون نبذ الكراهية والوحدة الوطنية لأنه في غاية الأهمية.
< هل شراء الأصوات موضوع يستخدم لدغدغة المشاعر اعلاميا؟
– هناك تصريحات من مرشح «انه لا يريد الصوت بل يريد ان يشتريه» هذا الموضوع يحدث تحت نظر وسمع وزير الداخلية، اين هو من كل ذلك، ولماذا لا يظهر اعلاميا ويطبق القانون.
< هل تجربة المرأة غير مشجعة في المجلس؟
– النعم في النساء الأربع في الحكومة والمجلس، ومن واقع دخولي الى دواوين نسائية، اسمع شكوى بان كثرة حل المجلس يؤدي الى التكفير بالديموقراطية، انا متفائلة وانوه بأننا دولة مؤسسات، هذا وطن لا يحتمل ان نكفر به، وبما اننا دولة ديوقراطية وقانون ودستور ومؤسسات، فلابد ان نعمل للوصول الى الطريق الصحيح.
< ما هي كلمتك الأخيرة؟
– مللت من توصيل الرسائل، اليوم فتحت جريدة «الوطن» ورأيت الرائع بدر بورسلي يكلم «الوطن» عبر أبيات شعرية جميلة وحفظتها:
«تبينا نموت لأجلك نموت
تبينا للصمود ترى احنا الصمود
تبينا نعمر ترى احنا البناني
وانت الأغاني انت الكويت».

عن إدارة الموقع

شاهد أيضاً

صفاء الهاشم تدعو الحكومة للتحقيق في الاتهامات الامريكية لوزير العدل بتمويل الارهاب

قالت النائبة صفاء الهاشم: تصريح مساعد وزير الخزانة الأمريكية الأخير بخصوص توزير الحكومة لوزير العدل …

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *